علامة الجودة
لبيئة عمل داعمة للوالدين

ما هي مبادرة علامة الجودة لبيئة عمل داعمة للوالدين؟
مبادرة تطوعية تشتمل على مجموعة من المعايير التي يجب أن تتبناها المؤسسات من أجل اعتمادها كبيئات عمل داعمة للوالدين ومنحها علامة الجودة.

تفضل بتنزيل كتيب مقدمي طلبات المشاركة في الدورة الأولى من هنا، واستعد للدورة الثانية.

غالباً ما تضطر الأسر العاملة في إمارة أبوظبي إلى تقديم تنازلات كبيرة للوفاء بمتطلبات العمل، مما يجعلها في حاجة للحصول على دعم أكبر لتحقيق الازدهار في العمل والمنزل. لذلك، يمكننا خلق ثقافة عمل وتطوير سياسات داعمة لأولياء الأمور الذين يعولون أطفالاً تتراوح أعمارهم من 0 إلى 8 سنوات، وذلك من خلال تشجيع المؤسسات على توفير بيئات عمل داعمة للوالدين.

  1. الترويج لإمارة أبوظبي كبيئة عمل داعمة للوالدين.
  2. رفع الوعي بأماكن العمل الداعمة للوالدين ومميزاتها.
  3. تشجيع أماكن العمل على تبني سياسات وأطر عمل داعمة للوالدين وتوفير المرافق اللازمة لذلك.

مبادرة التغيير: أثرت المبادرة على مكان العمل، والأطفال، والموظفين/الوالدين

يعاني جزء كبير من السكان في إمارة أبوظبي اليوم من عدم تمكنهم من قضاء وقت كافٍ مع أسرهم بسبب أعمالهم.

ضغط العمل
%78
%56
%48

ضغط العمل هو ثاني أكبر سبب وراء معاناة سكان أبوظبي من ضغوط شديدة.

نسبة السكان الذين ذكروا أن الوقت هو العامل الرئيسي الذي يؤثر سلباً على التماسك الأسري في إمارة أبوظبي.

تواجه النساء العاملات في أبوظبي صعوبات في الموازنة بين العمل والرعاية الأسرية.

بيّن مسح أجرته دائرة تنمية المجتمع ضمن الدورة الثانية من استبانة جودة الحياة أن 48% من المشاركين يقضون وقتاً قصيراً وقصيراً جداً مع أسرهم.

تؤثر سياسات العمل الداعمة للوالدين بشكل إيجابي على أطفالهم

يقضي الأطفال في إمارة أبوظبي متوسط وقتهم الأسبوعي مع مربياتهم ومن 30% إلى 40% مع والديهم.

إرضاع الأطفال يؤدي إلى فوائد صحية كبيرة، مثل انخفاض معدل وفيات الأطفال، وانخفاض معدلات إصابة الرضع بالأمراض الحادة والمزمنة، فضلاً عن تقليل إصابتهم بالسمنة بنسبة 26%.

الاستفادة من أنماط العمل المرنة يعني قضاء الوالدين مزيداً من الوقت مع أطفالهما. يمكن أن يوفر الوالدان نحو 11 يوماً في السنة إذا عملوا من المنزل وذلك نتيجة لعدم حاجتهم للتنقل.

عندما يتفاعل الآباء بشكل أكبر مع أطفالهم، سيحققون نتائج تنموية أفضل، تتضمن الحفاظ على الصحة العقلية للطفل وتعزيز إدراكه والحد من المشكلات السلوكية.

يحتاج الوالدان إلى لعب دور فعال في نمو أطفالهما خلال السنوات الأولى من حياتهم، حيث تعد هذه الفترة الأشد تأثيراً في حياة الطفل، والتي يكتمل خلالها نمو الدماغ بنسبة تصل إلى 90% من تطوره الكلي، وذلك بوصول الطفل إلى سن 5 سنوات.

وتشير أدلة واعدة من جميع أنحاء العالم إلى أن تعزيز سياسات وممارسات العمل الداعمة للوالدين يؤدي إلى تحقيق نتائج اجتماعية واقتصادية أفضل.

90%

أثبتت سياسات العمل الداعمة للوالدين فعاليتها من حيث التكلفة لدى 90% من الشركات التي طبقتها.

50%

بلغت نسبة انخفاض معدل الدوران الوظيفي للنساء 50% عندما رفعت جوجل مدة إجازة الأمومة مدفوعة الأجر من 12 إلى 18 أسبوعاً.

30%

ازداد معدل الإنتاجية في 150 جهة فيدرالية في الولايات المتحدة بنسبة 30% بسبب وضع جداول عمل بديلة.

77%

أشار 77% من الموظفين الأستراليين إلى أن تمديد إجازة الوالدية من ضمن العوامل التي تزيد من جاذبية الشركة.

18%

بلغت نسبة انخفاض احتمالية إصابة الأمهات العاملات بالاكتئاب طوال حياتهن 18% بسبب مد فترة إجازة الوالدية.

دعم الموظفات المرضعات

يؤدي توفير ساعات كافية للرضاعة إلى انخفاض معدلات حصول الموظفين على إجازة مرضية، حيث يقل غياب الموظفين عن العمل لأن الأطفال الذين يرضعون بشكل طبيعي أقل عرضة للإصابة بالأمراض ويتعافون منها في فترة زمنية أقصر.

شكراً لشركائنا

في نوفمبر 2020، كرّمت الهيئة 10 مؤسسات لمبادرتها في تبني سياسات وممارسات ساهمت في خلق بيئة عمل داعمة للوالدين.

وبعد ذلك، واصلنا العمل بشكل وثيق مع هذه المؤسسات وغيرها من الجهات التي تعمل في القطاع الخاص وشبه الحكومي، وجمع تعليقاتهم وآرائهم بهدف تطوير مبادرة علامة الجودة لبيئة عمل داعمة للوالدين.

الحاصلون على علامة الجودة لبيئة عمل داعمة للوالدين

2021
السنة / الدورة

هل ترغب في رؤية اسم مؤسستك هنا؟

سجل اليوم