«The Coach» يستهدف 400 مدرب في 12 لعبة بأبوظبي

أبوظبي (الاتحاد)

أطلق مجلس أبوظبي الرياضي برنامج «The Coach» بالتعاون مع الشركاء وزارة التربية والتعليم، وهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة، واللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات، والإسعاف الوطني، إلى جانب الاتحادات الرياضية، ويهدف البرنامج لإعداد قاعدة تدريبية جديدة في 12 لعبة والمساهمة في تأهيل وتخريج 400 مدرب ومدربة، وذلك ضمن مبادرات مجلس أبوظبي الرياضي الطموحة لتمكين الكوادر التدريبية في الإمارة، وتأهيلهم للحصول على الرخص والشهادات المعتمدة، وفقاً لأفضل الممارسات العالمية.
وتشمل كوادر الرياضات المستهدفة: كرة القدم، الكرة الطائرة، كرة السلة، كرة اليد، الرياضات المائية، الدراجات الهوائية، ألعاب القوى، المبارزة، رفع الأثقال، ألعاب المضرب، القوس والسهم، الجودو.
ويتضمن البرنامج 4 مراحل، حيث البداية بحصول المشاركين على الدورات الأساسية التي تتكون من 3 دورات وهي: حماية الطفل، الإسعافات الأولية، مكافحة المنشطات، وعدد من الدورات الاختيارية كعلم الحركة، الإعداد البدني، علم التغذية، في حين تشمل المرحلة الثانية الدورات التخصصية المعتمدة من الجهات المعنية، وصولاً إلى المرحلة الثالثة وهي مرحلة الدورات التنشيطية وإثراء المعرفة واستمرارية التعلم، وأخيراً تُتاح الفرصة للمتميزين في برنامج «ذا كوتش» بقضاء فترات معايشة للاطلاع على أفضل الممارسات والتجارب المطبقة في عدد من الأندية الأوروبية في المرحلة الرابعة والأخيرة.
من جانبه قال طلال الهاشمي المدير التنفيذي لقطاع التطوير الرياضي بمجلس أبوظبي الرياضي: «يسعدنا إطلاق برنامج The Coach، بالتعاون مع الشركاء ضمن محاور وبرامج التطوير والارتقاء بالمنظومة التدريبية ورفدها بالتجارب الاحترافية التي تساهم في إعداد كوادر فنية مختصة وحاصلة على شهادات ورخص معتمدة يمكنها من مزاولة مهنة التدريب في أندية أبوظبي والأكاديميات وفقا لبرنامج الرياضات المعتمد».
وأضاف: «يأتي البرنامج ضمن خطط المجلس المتواصلة لتطوير الكوادر التدريبية وتعزيز قاعدة العمل الاحترافي في أندية وأكاديميات أبوظبي، انطلاقا من حرصنا على تقديم وتبني المبادرات الهادفة لتحقيق المزيد من المكتسبات لرياضة أبوظبي والمساهمة في رفع مستويات أداء الكوادر التدريبية في 12 رياضة، خصوصا وأن البرنامج يستهدف تأهيل 400 مدرب ومدربة، ما يقودنا لترجمة الكثير من الأهداف والمخرجات الإيجابية من البرنامج».

هل وجدت هذا مفيدا؟

نعم
لا
محايد
3 people found this helpful

ساهم بإثراء النقاش حول هذا المحتوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *