مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم تدشن خدمة العلاج بجهاز "اللوكومات " الروبوتي في مدينة العين

العين في الأول من مارس / وام / دشنت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم خدمة العلاج بجهاز تدريب المشي ” اللوكومات ” الروبوتي في مقر مركز العين للرعاية والتأهيل التابع للمؤسسة بمنطقة فلج هزاع في مدينة العين، بالتعاون مع هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة، ليكون الجهاز الثاني في ” زايد العليا ” التي توفره المؤسسة لمنتسبيها لإعادة للتأهيل والعلاج الذكي المتكامل ليساهم في تطوير منظومة العلاج في المؤسسة.

وقال سعادة عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام للمؤسسة: “تسعى المؤسسة دائماً لتنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة لتطوير منظومة العلاج في المؤسسة بما يتوافق مع المعايير العالمية وأعلى المستويات والأجهزة الحديثة، وأنها تولي اهتماماً خاصاً بخدمة العلاج والتأهيل، وذلك لتزايد الطلب عليها و لهذا النوع المتخصص من العلاج، كما حرصت المؤسسة على اتباع أفضل المعايير العالمية، عبر تطبيق أكثر الممارسات فعالية في تقديم هذا النوع من الخدمات، كذلك مع توظيف مختلف التكنولوجيا المتقدمة في تأهيل حالات أصحاب الهمم، لتتناسب مع كافة حالات أصحاب الهمم، لاسيما الأطفال منهم”.

وأضاف الحميدان: “يأتي تدشين الجهاز بمدينة العين لكي يتسنى تقديم تلك الخدمة والاستفادة منها لمنتسبي المؤسسة في المدينة، وذلك للتخفيف عليهم من الانتقال إلى مدينة أبوظبي وتلقي الجلسات العلاجية”، موجهاً الشكر إلى هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة على تعاونها ودعمها لجهود المؤسسة.

من جانبه أشار سعادة المهندس ثامر القاسمي المدير التنفيذي لقطاع المشاريع الخاصة والشراكات في هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة، إلى أهمية دعم وتمكين الأطفال أصحاب الهمم وضرورة تكريس الموارد والجهود لتعزيز فرص اندماجهم ومشاركتهم في المجتمع، وضمان حصولهم على خدمات عالية الجودة وفعالة في تحسين جودة حياتهم، فضلاً عن تهيئة كل السبل لمساعدتهم على التكيف مع مختلف الظروف وتجاوز العقبات كي لا تشكل عائقاً أمام طموحاتهم وقدراتهم البناءة، مؤكداً حرص الهيئة على تقديم مختلف أشكال الدعم والتمكين للشركاء وتعزيز قدراتهم لدعم التنمية الشاملة للطفل بما في ذلك الأطفال أصحاب الهمم.

كما أوضحت موزة المهيري رئيس قسم الرعاية الصحية في مركز العين للرعاية والتأهيل: بأنه تم تدريب عدد 6 معالجين من منطقة العين على الجهاز وكيفية استخدامه، وعمل مسح لاحتياجات الأطفال ذوي التحديات الحركية و تحديد الاولويات والبدء في تنفيذ الجلسات منذ مطلع شهر يناير من العام الحالي لعدد 20 مستفيداً، وسيتم عمل الدراسات والبحوث ومشاركتها مع هيئة أبوظبي الطفولة المبكرة لاستعراض نتائج استخدام الجهاز ومدى الاستفادة منه.

رضا عبدالنور/ محمد العامري

هل وجدت هذا مفيدا؟

نعم
لا
محايد
3 people found this helpful

ساهم بإثراء النقاش حول هذا المحتوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *