غرفة تجارة دبي تدعو مجتمع الأعمال للمشاركة في برنامج تعزيز التوازن بين الحياة المهنية والأسرية

دبي في 10 فبراير/وام/ نظمت غرفة تجارة دبي، إحدى الغرف الثلاث العاملة تحت مظلة غرف دبي، ممثلةً بمركز أخلاقيات الأعمال بالتعاون مع “هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة”(ECA)، ندوة افتراضية مؤخراً لتعريف مجتمع الأعمال في دبي على برنامج “علامة الجودة لبيئة عمل داعمة للوالدين”، والترويج له وتحفيز الشركات للحصول على علامة الجودة.
وناقشت الندوة أهمية سياسات العمل الداعمة للأسرة التي تتيح للوالدين رعاية أطفالهم بالطريقة المثالية؛ وبما يعود بالنفع على الأفراد والاقتصاد والمجتمع ككل، خصوصاً مع مواجهة العديد من الأفراد في الإمارات صعوبات في تحقيق التوازن بين التزاماتهم المهنية والأسرية.
وقد أطلقت “هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة” برنامج “علامة الجودة لبيئة عمل داعمة للوالدين” في عام 2021 على مستوى إمارة أبوظبي، ليكون أول برنامج تطوعي من نوعه في المنطقة. ومع نجاح الدورة الأولى من البرنامج، حيث حصلت ست شركات على علامة الجودة لتنفيذها سياسات داعمة للوالدين، تقرر إطلاق الدورة الثانية من البرنامج على مستوى الدولة في نوفمبر من العام الماضي.
وأكد محمد علي راشد لوتاه، مدير عام غرف دبي، على الأهمية البالغة لتطوير سياسات وبيئة عمل تتيح للأفراد تحقيق التوازن الفعال بين مسؤولياتهم المهنية والأسرية، خاصة لدى الوالدين ممن يتولون رعاية أطفالهم في المراحل المبكرة، مشيراً إلى أن هذه الخطوة أساسية لبناء مجتمعات صحية ونظم اقتصادية مستدامة.
وأضاف لوتاه قائلاً: “تطوير السياسات المتعلقة بتحقيق التوازن بين العمل والحياة من القضايا الملحة التي يسعى مجتمع الأعمال في دبي لمعالجتها، لذلك يعتبر برنامج “علامة الجودة لبيئة عمل داعمة للوالدين” من أهم المبادرات لتحفيز الشركات على تبني سياسات داعمة للأسرة وممارسات تتناسب واحتياجات رعاية الطفولة المبكرة. وفي إطار جهودنا لتعزيز جودة بيئة الأعمال في دبي، سنواصل منح الأولوية للمبادرات ومصالح الأعمال التي تمكن الآباء والأمهات من تحقيق التوازن بين الالتزامات المهنية وواجبات رعاية الأطفال “.
وأضافت سعادة سناء محمد سهيل، المدير العام لهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة: “من خلال هذا البرنامج الوطني، نهدف إلى تمكين الوالدين من تحقيق التوازن بين العمل والأسرة ورعاية الأطفال في السنوات الأولى من حياتهم. لذلك ندعو مؤسسات القطاعات المستهدفة في جميع أنحاء الدولة للتقدم بطلب للحصول على “علامة الجودة لبيئة عمل داعمة للوالدين” نظرا للمزايا المتعددة التي تقدمها. فالبرنامج يمكن أن يساعدهم في جذب أفضل المواهب والاحتفاظ بها، مما يوفر لهم الوقت والمال. ويمكن أن تشمل الفوائد الأخرى خفض معدلات غياب الموظفين وزيادة الإنتاجية وزيادة الربحية إلى غير ذلك من المزايا. كما ستتاح لهم الفرصة للتواصل مع القادة الآخرين في هذا المجال، ومشاركة الدروس والتحديات.”
ويعتبر برنامج “علامة الجودة لبيئة عمل داعمة للوالدين” مبادرة تطوعية تقدم مجموعة من المعايير التي يمكن للمؤسسات العاملة في الدولة ضمن القطاعات شبه الحكومية والخاصة والقطاع الثالث، تبنيها للحصول على علامة الجودة تقديراً لالتزامها بثقافة وسياسات العمل الداعمة.
وستتمكن الشركات من تعزيز ثقافة عمل داعمة للوالدين في الإمارات العربية المتحدة حيث غالبًا ما تحتاج الأسر العاملة في الإمارات العربية المتحدة إلى تقديم تنازلات من أجل الوفاء بالتزاماتها. ولكن من خلال وضع سياسات وأطر عمل أكثر توافقًا مع احتياجات الوالدين المسؤولين عن رعاية الأطفال الصغار الذين تتراوح أعمارهم بين 0-8 سنوات،
وتعد هذه الندوة الأولى التي تنظمها هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة بالشراكة مع غرفة تجارة دبي، وتأتي في أعقاب إطلاق النسخة الجديدة من برنامج “علامة الجودة لبيئة عمل داعمة للوالدين” على مستوى دولة الإمارات.

اسلامه الحسين/ سالمة الشامسي

هل وجدت هذا مفيدا؟

نعم
لا
محايد
3 people found this helpful

ساهم بإثراء النقاش حول هذا المحتوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *