دائرة تنمية المجتمع بأبوظبي تناقش "أهمية قضاء وقت نوعي مع الأبناء"

أبوظبي في 19 نوفمبر /وام / نظمت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، بالتعاون مع اليونيسيف ومجلس الأمومة والطفولة، وهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة وبرلمان الطفل الإماراتي، وبداية للإعلام، جلسة حوارية بعنوان: “أهمية قضاء وقت نوعي مع الأبناء”، والتي تأتي تزامناً مع اليوم العالمي للطفل الذي يصادف 20 نوفمبر من كل عام، ويأتي تحت شعار ” مستقبل أفضل لكل طفل”.

حضر الجلسة معالي الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع، وسعادة سارا شهيل مدير عام مركز أبوظبي للإيواء والرعاية الإنسانية-إيواء، وسعادة بشرى الملا مدير عام هيئة الرعاية الأسرية ، وعدد من المسؤولين، إلى جانب مجموعة من ذويالاختصاص في مجالات الطفولة والشباب وأعضاء من برلمان الطفل الإماراتي.

وقالت سعادة الدكتورة ليلى الهياس، المدير التنفيذي لقطاع التنمية المجتمعية في دائرة تنمية المجتمع، إن دولة الإمارات تولي اهتماماً كبيراً بتوفير بيئة ملائمة لرعاية ونمو الطفل وحمايته، باعتبار الأطفال إحدى الركائز الأساسية لازدهار المجتمعات. ومن هذا المنطلق تعمل دائرة تنمية المجتمع على تصميم البرامج والعمل على السياسات التي تركز على الطفل والأسرة، مؤكدة الدور الأساسي الذي يلعبه الآباء في التربية وفي تنشئة جيل المستقبل وغرس القيم فيهم منذ مراحل الطفولة المبكرة وذلك لتأهيلهم وتمكينهم من مواجهة مختلف المتغيرات.

وأضافت سعادتها انه من المهم أن يخصص الآباء وقت نوعي يقضونه مع أبنائهم بعيدًا عن المشتتات والملهيات ويستمعوا فيه للأبناء ويتحاوروا معهم حيث أثبتت الدراسات أن قضاء وقت نوعي مع الأبناء يعزز من أدائهم الأكاديمي ومن صحتهم النفسية كما يزيد من تقديرهم للذات وثقتهم بالنفس، مشيرة إلى أن أغلى هدية يقدمها الآباء لأبنائهم هو تخصيص وقت لهم لأنه كفيل بتعزيز الأمان العاطفي وصقل شخصية الطفل.

عماد العلي/ ريم الهاجري

هل وجدت هذا مفيدا؟

نعم
لا
محايد
3 people found this helpful

ساهم بإثراء النقاش حول هذا المحتوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *