«جامعة الإمارات» تطلق مساقاً اختيارياً حول تنمية الطفولة المبكرة ضمن خطتها الدراسية

العين في 31 أكتوبر 2023

أعلنت كلية التربية في جامعة الإمارات العربية المتحدة، عن تعاونها مع هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة، لإطلاق مساق اختياري حول تنمية الطفولة المبكرة ضمن خطتها الدراسية، وتم فتح باب التسجيل فيه أمام جميع طلبة المرحلة الجامعية الأولى في فصل الربيع للعام الجاري 2023، بهدف رفع مستوى الوعي بشأن مواضيع متعددة في تنمية الطفولة المبكرة، وتعزيز التعليم والاستعداد الوظيفي للطلبة في أبوظبي، ومساعدة الطلاب الجامعيين على فهم التوجهات العامة الحديثة لتنمية الطفولة المبكرة.

وأفادت الجامعة بأنه تم تسجيل 326 طالباً في المساق منذ إطلاقه، ما يؤكد أهميته وارتباطه الوثيق بمجتمع جامعة الإمارات العربية المتحدة، حيث سيتيح هذا المساق الفرصة أمام الطلبة للتزود بالمعرفة والمهارات اللازمة وأفضل الممارسات المتصلة بتنمية الطفولة المبكرة، وكذلك دعم جهود الهيئة غفي وفير فرص التعليم والتدريب لضمان تأهيل كوادر ذات كفاءة عالية تعمل في هذا القطاع المهم.

وأجرى وفد من هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة زيارة ميدانية للجامعة برئاسة سعادة سناء محمد سهيل مدير عام الهيئة يرافقها  سعادة المهندس ثامر راشد القاسمي المدير التنفيذي لقطاع المشاريع الخاصة والشراكات في الهيئة وعدد من الموظفين، تعرفوا خلالها على مرافق كلية التربية والفصول الدراسية، وشهدوا جانباً من المحاضرات الأكاديمية الخاصة بمساق تنمية الطفولة المبكرة، كما اطلعوا على مختبرات الطفولة المبكرة التدريبية والمتمثلة في روضة أطفال نموذجية ومختبر للتدريب على مهارات التكنولوجيا والعلوم والرياضيات للأطفال الصغار.

وقالت سعادة سناء محمد سهيل مدير عام الهيئة خلال زيارة ميدانية أجرتها الهيئة للجامعة: “نقدّر الجهود الاستثنائية التي تبذلها جامعة الإمارات العربية المتحدة والتزامها تجاه استراتيجية رأس المال البشري لهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة وتعزيز قطاع تنمية الطفولة المبكرة في دولة الإمارات العربية المتحدة.”

وأكدت أن إطلاق جامعة الإمارات لمساقٍ أكاديمي حول تنمية الطفولة المبكرة إضافة مهمة لقطاع تنمية الطفولة المبكرة، وتمكيناً جديداً لمسيرة التنمية الشاملة للأطفال وتعزيز رفاهيتهم منذ فترة الحمل وحتى سن الثامنة، ويعكس التزام الجامعة بتطوير مهارات وكفاءات خريجيها وتأهيلهم للعمل في مجالات تنمية ورعاية الطفل، وتعزيز وعيهم بأهمية تنمية الطفولة المبكرة في المجتمع، لضمان تلبية الحاجة المتزايدة للمهارات والمعرفة في مجال تنمية الطفولة المبكرة. مؤكدة حرص الهيئة على مواصلة العمل والتعاون مع جامعة الإمارات ومختلف الشركاء بهدف تمكينهم وتعزيز قدراتهم بمجالات الطفولة المبكرة.”

وقالت الأستاذة الدكتورة هالة حويرص -عميد كلية التربية بالإنابة في جامعة الإمارات: “تعتبر إضافة مساق الطفولة المبكرة ضمن المتطلبات الأكاديمية لطلبة جامعة الإمارات في المرحلة الجامعية الأولى خطوة حاسمة لتعزيز الوعي حول أهمية تنمية الطفولة المبكرة. وهذا التوجه يهدف لتطوير مهارات الطلبة وتمكينهم من المشاركة الفاعلة في مساعي الدولة لتطوير هذا المجال، وخصوصاً في إمارة أبوظبي.”

 وأضافت الدكتورة هالة: “نُقدر بشكل كبير الدور البارز لهيئة الطفولة المبكرة كشريك إستراتيجي، ونشدد على التزامنا المشترك معهم لتحقيق تقدم ملموس في مجال الطفولة المبكرة من خلال التعاون المثمر مع كلية التربية بجامعة الإمارات”.

ويأتي هذا الجهد في إطار استراتيجية رأس المال البشري لهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة، والتي تهدف إلى ضمان رفد إمارة أبوظبي بقوى عاملة تتمتع بالكفاءة والجودة في مجال تنمية الطفولة المبكرة، وتحقيق مخرجات إيجابية للأطفال والأسر، حيث تتركز جهود الهيئة في دعم الشركاء وتعزيز جهودهم في قطاع الطفولة المبكرة، وتقييم كافة الموارد والخدمات المقدمة لقطاع الطفولة المبكرة في إمارة أبوظبي بهدف وضع الخطط المناسبة لتنفيذها، ووضع إطار لتطوير السياسات والبرامج الخاصة بتحسين الخدمات واستدامة الموارد في هذا القطاع، وتسخير الإمكانيات لخلق شراكات مستدامة تصب في مصلحة الطفل، وتدعم استراتيجية أبوظبي لتنمية الطفولة المبكرة 2035، وصولاً إلى تحقيق التنمية والازدهار لقطاع الطفولة المبكرة في إمارة أبوظبي.

هل وجدت هذا مفيدا؟

نعم
لا
محايد
1 people found this helpful

ساهم بإثراء النقاش حول هذا المحتوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *