تقدم عالم وارنر براذرز أبوظبي حالياً وحدةً حسية من أجل تخصيص مساحةً آمنة للأطفال من أصحاب الهمم في المدينة الترفيهية

تماشياً مع رؤية دولة الامارات العربية المتحدة لتحقيق الاندماج والتلاحم الاجتماعي، وبالتعاون مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم وهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة، تقدم عالم وارنر براذرز أبوظبي أول زاوية حسية من نوعها في مدينة ترفيهية في المنطقة والتي تم تصميمها لتخصيص مساحة آمنة وهادئة للأطفال المصابين بالتوحد وهي مهيأةً لتلبية احتياجاتهم ورفاهيتهم داخل المناطق المزدحمة.

تتماشى المبادرة مع دور مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم لتعزيز وتمكين اندماج أصحاب الهمم في جميع النواحي الحياة الاجتماعية، وكما تعكس جهود عالم وارنر براذرز أبوظبي لضمان إمكانية تمتع أصحاب الهمم بتجربة رائعةٍ وممتعة في المدينة الترفيهية.

الوحدة الحسية مجهزة بأحدث التقنيات الحسية، وتهدف إلى دعم الأطفال الذين يخضعون لعلاج التوحد وإعادة التأهيل. تتضمن الزاوية الحسية إضاءة ليد طيفية ملونة، أضواء الأشعة فوق البنفسجية اللطيفة، سماعات بلوتوث، ووصلات الألياف البصرية المعززة، من أجل ضمان توفير الاسترخاء والهدوء الأمثل للأطفال. وكذلك الزاوية مجهزة بستائر شفافة سهلة الاستخدام يمكن دمجها من أجل التحكم في أجواء الغرفة وتكييفها بما يتناسب مع تفضيلات الأطفال.

صرّح دون ستريكلر، المدير العام في عالم وارنر براذرز أبوظبي قائلاً: “يسعدنا بسط يد التعاون مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم لمنح الأطفال المصابين بالتوحد فرصةً للاسترخاء وتخصيص مساحة آمنة وهادئةً لهم، وكما تلتزم عالم وارنر براذرز أبوظبي في التقديم لكافة الضيوف والعائلات تجربةً ممتعةً وآسرة، حيث تأخذ في عين الاعتبار احتياجاتهم. وإننا حريصون على ترقية منشآتنا لضمان تقديم تجربة آمنة لا تنسى في مدينتنا الترفيهية الفريدة من نوعها”.

من جانبه أشاد سعادة عبدالله عبد العالي الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم بالشراكة الاستراتيجية الفعالة بين المؤسسة وعالم وارنر براذرز أبوظبي ، وقال: تعد شراكتنا مع وارنر براذرز أبوظبي نموذجاً للتعاون المثمر بين المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص في أبوظبي لدعم جهود تمكين وإدماج أصحاب الهمم في المجتمع، ويعتبر إطلاق الغرف الحسية في وارنر براذرز أبوظبي علامة بارزة في هذا المشروع نظراً لمكانة وارنر براذرز الوجهة الترفيهية الرائدة في جزيرة ياس بأبوظبي

وأضاف: مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم لديها مشروعاً طموحاً يستهدف إطلاق ست “غرف حسية” في عدد من المراكز التجارية والمناطق الحيوية في أبوظبي، بالتعاون والتنسيق مع هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة ، تهدف من خلاله إلى دعم إطار العلاج والتأهيل الخاص بالأطفال من أصحاب الهمم سواء في المراكز التجارية أو الأماكن العامة الحيوية والترفيهية تحقيقا لرؤية أبوظبي في تقديم أفضل الخدمات وتبني كل ما هو جديد ومبتكر على مستوى العالم لتوفير الحياة الكريمة لأبنائنا من أصحاب الهمم ودمجهم في مجتمعنا الذي يتساوى جميع فئاته في الاهتمام والدعم .

وأشاد سعادة / عبد الله الحميدان بالتعاون القائم بين المؤسسة وهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة  من خلال مشروع توزيع الوحدات الحسية في الأماكن للعامة، وتقدم بالشكر والامتنان إلى سموّ الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي العهد، رئيس هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة على ما يقدمه سموه من دعم للمبادرات والمشاريع التي تُعنى بمرحلة الطفولة المبكرة لفئة أصحاب الهمم التي تطلقها مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، معرباً عن شكره وتقديره إلى سمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخة شمسة بنت محمد بن زايد آل نهيان، والمسؤولين بالهيئة الذين يقدمون الدعم لمسيرة التنمية الشاملة للأطفال وتعزيز رفاهيتهم.

للدخول إلى الزاوية الحسية، ندعو الضيوف إلى التحدث مع خدمة الضيوف عند مدخل عالم وارنر براذرز أبوظبي. وتستطيع الوحدة استيعاب طفل واحد في كل مرة تحت إشراف وصيه القانوني أو ولي أمره.

هل وجدت هذا مفيدا؟

نعم
لا
محايد
5 people found this helpful

ساهم بإثراء النقاش حول هذا المحتوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *