برعاية ذياب بن محمد بن زايد .. " أبوظبي للطفولة المبكرة" تطلق برنامج "تكوين" الصيفي

– ذياب بن محمد بن زايد : – نسعى لتمكين المجتمع بأفضل الأدوات اللازمة للارتقاء بقطاع الطفولة المبكرة.

– أبوظبي حريصة على توفير خدمات نوعية عالية الجودة لتحقيق نتائج إيجابية على صعيد تنمية الطفل.

– جميلة المهيري: مرحلة الطفولة المبكرة حاضنة وطنية مستقبلية للموارد البشرية.

– سارة مسلم: “تكوين” سيلعب دورا مهما في تحفيز أذهان الأطفال الصغار للتعلم والاستكشاف.

أبوظبي في 11 أغسطس / وام / برعاية سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي رئيس هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة و بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة وعدد من كبريات الشركات الوطنية والعالمية المتخصصة .. أطلقت هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة برنامج ” تكوين” الصيفي الذي يتضمن حزمة من المبادرات والأنشطة التنموية والتعليمية والتوعوية والترفيهية المتكاملة التي تم تصميمها بصفة استثنائية بهدف النهوض بدور الفئات الداعمة للطفل كأولياء الأمور ومقدمي الرعاية في دور الحضانة والأطفال دون سن الثامنة و المجتمع.

يستمر البرنامج حتى نهاية العام الجاري ويسهم في تعزيز قدرات الأطفال التربوية والتنموية المختلفة في إطار جهود الهيئة لتمكين قطاع الطفولة المبكرة في إمارة أبوظبي والمساهمة في توفير الخدمات والموارد المناسبة للوالدين والأطفال ومقدمي الرعاية لضمان التنمية الأمثل للأطفال بالإضافة لخلق نظام متكامل يعزز دور المسؤولية المجتمعية في دعم الطفل ويحقق التطوير المستمر له.

وأكد سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان حرص إمارة أبوظبي على تحقيق التنمية المستدامة في قطاع الطفولة المبكرة والارتقاء بالخدمات المقدمة للمجتمع بشكل عام وسعيها المتواصل لتعزيز جودة الحياة في شتى القطاعات و الاستثمار الفاعل في بناء و إعداد رأس المال البشري وتأهيل القدرات الوطنية لمواكبة وقيادة مسيرة النمو والبناء والريادة للدولة من خلال تنفيذ خطط وبرامج متكاملة وقادرة على إرساء منظومة الاقتصاد المعرفي في مجالات الطفولة المبكرة وتطوير بيئة رعاية إيجابية ومتقدمة تتسم بالتواصل الإيجابي والممارسات الفاعلة لتنمية قدرات الوالدين ومقدمي الرعاية وتحقيق النمو الأمثل للطفل وصولا لمجتمع ممكن بأفضل الأدوات والمعرفة اللازمة للارتقاء بقطاع الطفولة المبكرة.

و أضاف سموه أن برنامج “تكوين” باعتباره أحد الممكنات الاستراتيجية التي تعمل هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين على إثراء منظومة تنمية قطاع الطفولة المبكرة من خلالها يمثل نواة لوضع أسس ونهج تنموي شامل يستهدف جميع فئات المجتمع للتعريف بأهمية تنمية الطفولة في المراحل العمرية المبكرة و العمل على تطبيقها لتطوير قدرات الوالدين وأفراد المجتمع لدعم احتياجات الأطفال وضمان رفاهيتهم والتشجيع على اتباع سلوكيات تعود بالنفع على الأطفال مؤكدا أهمية الدور الكبير و الفاعل للمجتمع في دعم وتعزيز الجهود الكبيرة والمساعي الدؤوبة التي تبذلها الإمارات في سبيل توفير خدمات نوعية عالية الجودة لتحقيق نتائج إيجابية على تنمية الطفل.

من جانبها أكدت معالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام الدور الفاعل والمشهود لهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة التي لم تدخر جهدا في سبيل تقديم كل أوجه الدعم و الرعاية للأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة.

و قالت معاليها : “نثمن الشراكة المستمرة مع هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة خاصة في تدريب مقدمي خدمات التعليم و الرعاية لهذه الشريحة من الأطفال .. لافتة إلى أن الوزارة بالتعاون مع شركائها قد قطعت أشواطا كبيرة وواعدة في هذا المجال استجابة للتوجيهات السامية ولبنود الأجندة الوطنية التي أفردت محورا خاصا بالطفولة المبكرة “.

و أوضحت أن التوجيهات التربوية الحديثة على المستوى العالمي باتت تركز على مرحلة الطفولة المبكرة باعتبارها خطوة حاسمة في تطوير ميول الطلبة وتنمية مواهبهم بما يتماشى مع المتطلبات التنموية الخاصة بكل دولة على حده إذ يتم النظر إلى تلك المرحلة العمرية باعتبارها حاضنة وطنية مستقبلية للموارد البشرية المؤهلة والكفؤة في جميع المجالات.

من جهتها قالت معالي سارة عوض عيسى مسلم رئيس دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي: “نفتخر بتكامل الجهود الحكومية في إمارة أبوظبي لبناء قدرات الأطفال وتعزيز معارفهم في سن مبكر ” .. مشيرة إلى أن هذا البرنامج الصيفي سيلعب دورا مهما في تحفيز أذهان الأطفال الصغار للتعلم والاستكشاف وتهيئتهم لبدء مسيرتهم التعليمية في المدارس.

وأضافت : “أن شراكتنا الاستراتيجية مع هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة تدعم رؤيتنا في دائرة التعليم والمعرفة لتمكين العقول وتوفير منظومة تعليم متكاملة تقدم خدمات التعليم النوعي للطلبة منذ يومهم الدراسي الأول ولحين تخرجهم من الجامعة وانضمامهم لسوق العمل”.

و ينطوي برنامج “تكوين” على عدد من المبادرات النوعية والأنشطة المختلفة أبرزها برامج تدريب العاملين في دور الحضانة وأولياء الأمور من خلال 146 ورشة تخصصية وتفاعلية يقدمها نخبة من الخبراء المحليين.

كما يتضمن برنامجا خاصا للعاملين في دور الحضانة تحت عنوان ” نعمل لغد أفضل” بهدف إحاطة المتدربين بإرشادات عمل الحضانات في ظل الجائحة ورفع جاهزيتهم لاستئناف عملهم في أي وقت وكيفية عكس المبادئ التوجيهية على سير العمل داخل الحضانات وفق أفضل الممارسات العالمية.. و يشمل أيضا برنامجا خاصا بأولياء الأمور ضمن مسارين تدريبيين أحدهما مخصص للأسر التي تعيل أطفالا من أصحاب الهمم والآخر للأسر الحاضنة والوالدين بصفة عامة بعنوان “الأمومة والأبوة خلال جائحة كورونا وما بعدها” ويتضمن 12 خطة تدريبية أسبوعيا بهدف توفير مصادر معرفة آمنة وموثوقة تعظم الاستفادة من الإجازة الصيفية في تنمية مهارات وقدرات أولياء الأمور ومقدمي الرعاية على تربية وراعية الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة حيث سيحصل المشاركون على شهادات تدريب “CPD” معتمدة.

كما يشتمل على إصدار دليلين إرشاديين بشأن حماية الأطفال على الإنترنت واستخدام الأطفال الصحي للأجهزة الرقمية وحملة توعوية بالتعاون مع دائرة الصحة بأبوظبي بشأن التغذية الصحية للطفل والنظم الغذائية الملائمة للأطفال بحسب مراحل نموهم وصندوق متكامل للأنشطة التعليمية والترفيهية يحوي مجموعة قيمة من المطبوعات والأفكار المستوحاة من البيئة المحلية والتي تعزز التواصل البناء والتفاعل الإيجابي بين الوالدين والطفل.

و يتضمن برنامج تكوين أيضا مخيم لمسة الصيفي الذي تهدف الهيئة من خلاله إلى تعزيز ثقافة الاستخدام الإيجابي للأجهزة الذكية والشاشات وتمكين الوالدين ومقدمي الرعاية بأدوات إبداعية ومبتكرة لتنمية قدرات الطفل ويقدم أنشطة تفاعلية بين أولياء الأمور وأطفالهم وألعاب ترفيهية وتعليمية وتمارين وتدريبات سيتم إتاحتها بشكل مجاني حتى نهاية العام الجاري 2020.

و دعت الهيئة أولياء الأمور و العاملين في مجالات الطفولة المبكرة إلى المشاركة في البرنامج و الاستفادة من الخدمات والأنشطة والمبادرات التي يتضمنها من خلال زيارة منصة الوالدين التابعة للهيئة والتي تم إطلاقها مؤخرا ضمن برنامج تكوين من خلال الرابط www.eca.gov.ae أو الاتصال بمركز اتصال حكومة أبوظبي على الرقم 800555.

و تسهم هذه البرامج في تعزيز خبراتهم ومهاراتهم في رعاية و حماية الأطفال وإثراء البيئة الأسرية والتعليمية بتنوع مصادر التعلم والمعرفة وجعلها بيئة رعاية آمنة ومثمرة وضمان الاستغلال الأمثل للإجازة الصيفية وأوقات العائلة في تنمية مهارات وقدرات الطفل وتحرص الهيئة على قياس أثر هذه الأنشطة بشكل مستمر وتقييم فاعليتها بهدف تحسينها وتطويرها.

و تتركز جهود هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة في منح أطفال الإمارة أفضل رعاية في مرحلة الطفولة المبكرة بما يمكنهم من تحقيق أقصى درجات التطور والنمو السليم وغرس المهارات اللازمة فيهم تمهيدا لمتطلبات المرحلة المقبلة إيمانا منها بأن رعاية وتعليم الطفولة المبكرة هو الاستثمار الأمثل لبناء قاعدة راسخة من الموارد البشرية ومراكمة رأس المال البشري المطلوب للدفع بعجلة التنمية الشاملة والمستدامة.

– خاتون النويس –

وام/عاصم الخولي

هل وجدت هذا مفيدا؟

نعم
لا
محايد
5 people found this helpful

ساهم بإثراء النقاش حول هذا المحتوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *