"الأعلى للأمومة والطفولة" .. الطفل الهدف الأول في تنفيذ استراتيجياته وبرامجه

أبوظبي في 19 نوفمبر / وام / دأب المجلس الأعلى للأمومة والطفولة منذ أن أصدر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ” طيب الله ثراه” مرسوما بتأسيسه عام 2003 على البدء بوضع الأسس والمبادئ التي يقوم عليها بحيث تكون الأم والطفل الهدف الأول في استراتيجياته وبرامجه.

وبتوجيهات من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية .. أجرى المجلس دراسات قانونية وبحثية على الطفولة في الإمارات وعلى وضع الأم من حيث احتياجاتها المستقبلية والسبل الكفيلة بتقديم الدعم لها لمساعدتها على تربية أبنائها الذين يعتمد عليهم المجتمع في القيام بواجباته للنهوض بالوطن وتحقيق رفاهيته وتقدمه وازدهاره.

وأجرى المجلس اتصالات مع المؤسسات المجتمعية وذات الاختصاص داخل الدولة وخارجها للاطلاع على القوانين والأسس التي تقوم عليها، كما اطلع على أفضل المنهجيات والتجارب المتميزة للممارسات المطبقة لجهات متخصصة بنفس المجال في دول متعددة لإعداد الخطط والاستراتيجيات التي تقدم الدعم للأم والطفل في دولة الإمارات على المستويات كافة، والبحث في إمكانية تطبيقها.

وكانت أول خطوة قام بها المجلس في العام 2010 إجراء دراسة تحليلية لوضع الأطفال في الدولة بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام ومع منظمة الأمم المتحدة للطفولة ” اليونيسيف ” وركزت الدراسة على مراحل الطفولة المختلفة وعلى الإنجازات التي حققتها الإمارات في مجالات الصحة والتعليم والحماية والمشاركة، وإلقاء الضوء على المشكلات والتحديات التي تواجه الدولة في هذه المجالات والتي شكلت القاعدة الأساسية لإعداد الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة.

** الاستراتيجيات الوطنية الخاصة بالطفولة ..

انطلق المجلس للمرحلة التالية فأعد الاستراتيجيات الوطنية والبرامج المنفذة لها وشارك في مؤتمرات ومعارض عديدة كانت جميعها تهدف إلى النهوض بالأم والطفل في الدولة ومن بينها ” الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة 2017-2021 ” والتي تكفل حقوق جميع الأطفال واليافعين من عمر 0 إلى 18 عاما في البقاء والصحة والنماء وتعليم جيد النوعية والحماية من العنف والإساءة والإهمال والمشاركة في المجتمع بحيث يكونوا أفرادا فاعلين ومبدعين في مجتمعهم ووطنهم .. و” الخطة الاستراتيجية لتعزيز حقوق وتنمية الأطفال أصحاب الهمم 2017-2021 ” وتهدف إلى دمج الأطفال أصحاب الهمم بشكل كامل في المجتمع وتضمينهم في كل السياسات والبرامج بما يضمن مشاركتهم الكاملة في المجتمع وتعزيز حصولهم على جميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية بدون تمييز.

و”المجلس الاستشاري للأطفال ” الذي يمارس أعماله بصورة منتظمة وأثبت من خلال هذه الممارسة أنه جدير بالمسؤولية والعمل على الرفع من شأنه وإبداء رأيه بكل ما هو مفيد لحاضره ومستقبله .

وقد عقد أول اجتماع له في 24 فبراير الماضي برئاسة الريم عبد الله الفلاسي الأمينة العامة للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة والتي أكدت أهميته باعتباره الأول من نوعه في الدولة السباقة دائما إلى تقديم كل ما يفيد مواطنيها خاصة الأطفال منهم وتم خلال اللقاء عقد ورشة عمل أعدها المجلس الأعلى للأمومة والطفولة حول حقوق المشاركة.

وفي 24 يونيو الماضي عقد المجلس جلسته الثانية في دبي بحضور الريم عبدالله الفلاسي وجميع أعضائه وأعضاء برلمان الطفل العربي وعقدت على هامشه ورشتا عمل الأولى عن حقوق الطفل والثانية عن الاحتفال بمرور 30 عاما على اتفاقية حقوق الطفل التي تصادف 20 نوفمبر 2019 .. فيما عقد المجلس الاستشاري للاطفال خلال معسكره الصيفي الأول جلسته الثالثة في مقر المجلس الأعلى للأمومة والطفولة وأطلعت الريم الفلاسي أعضاء المجلس على أهداف ” جائزة الأمومة والطفولة ” التي أطلقتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك.

وقد استقبلت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أعضاء المجلس الاستشاري للأطفال الذين شهدوا الاحتفال بـ ” يوم الطفل الإماراتي” وأدت رئيسة المجلس أمام سموها القسم وأعرب الأطفال عن شكرهم واعتزازهم بسموها التي وجهت بإنشاء هذا المجلس ليكون منبرا حرا للتعبير عما يجول في خاطر وفكر الأطفال من تطلعات وآمال في الحاضر والمستقبل .. فيما أشادت سموها بالوعي الذي يتمتع به أطفال الإمارات.

وشارك المجلس الاستشاري للأطفال في أعمال مؤتمر البرلمان العربي للطفل الذي عقد في الشارقة في 24 يوليو الماضي وضم وفودا من 12 دولة عربية.

ونظرا لاهتمام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بالطفل فقد وجهت بتخصيص يوم 15 مارس من كل عام للاحتفال بالطفل الإماراتي لإظهار اهتمام المجتمع بتطلعات الأطفال واهتماماتهم ومساعدتهم على تخطي أيام عمرهم بيسر وسهولة استعدادا للمستقبل ليقودوا مسيرة التنمية في بلادهم .

وأحدث ” برنامج الوقاية من التنمر ” الذي نفذه المجلس ردود فعل ايجابية داخل الدولة وخارجها حيث تبنته وزارة التربية والتعليم ونفذته بالتعاون مع المجلس الأعلى للأمومة والطفولة على مستوى الدولة.

ونظرا للنجاح الذي حققه البرنامج فقد أصدرت ” أم الإمارات ” قرارا بإنشاء ” جائزة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة للوقاية من التنمر”.

وفي إطار توجه المجلس الأعلى للأمومة والطفولة لتبادل المعرفة والخبرات مع المؤسسات الأخرى خارج الدولة بخصوص البرامج التي نفذها ..

زار وفد من المجلس المخيم الإماراتي في الاردن وركز على تنفيذ برنامج الوقاية من التنمر في المخيم من خلال خمس ورش عمل نفذها أعضاء المجلس الاستشاري للاطفال الذين رافقوا الوفد بمشاركة أطفال من مدرسة المخيم .

وأطلق المجلس الأعلى للأمومة والطفولة المعسكر الصيفي الأول لأعضاء المجلس الاستشاري للأطفال في شهر يوليو الماضي شمل برامج مكثفة بلغ عددها 13 برنامجا .

** جائزة فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة..

وأطلقت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك جائزة فاطمة للأمومة والطفولة لفتح أبواب التميز والابداع في هذا المجال، وتكريم الشخصيات العالمية أصحاب الإنجازات المتميزة في خدمة قضايا وشؤون المرأة والطفل بهدف إبراز اهتمام الدولة بقضايا الأمومة والطفولة على المستوى العالمي وتشجيع الأفراد والجهات الحكومية والخاصة في الدولة على البحث العلمي وإجراء الدراسات المتخصصة في هذا المجال.

**مركز فاطمة بنت مبارك لأبحاث الطفل ..

وجهت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بإنشاء ” مركز فاطمة بنت مبارك لأبحاث الطفل ” حيث ستكون جامعة الإمارات الشريك البحثي للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة للاستفادة من تجارب الجامعة في هذا المجال .

ووقع المجلس الأعلى للأمومة والطفولة مذكرتي تفاهم مع جامعة الإمارات ودار زايد للرعاية الإنسانية .. وشارك المجلس في معرض الكتاب الدولي في أبوظبي .. كما أقام المجلس العديد من الورش الصيفية للأطفال في عدة أماكن بالدولة.

وشارك المجلس في ملتقى القادة الثاني لسياسات وزارة الداخلية الذي عقد في شهر أبريل تحت عنوان ” السياسة الوطنية لحماية الأطفال من الإساءة”.

وشددت الأمينة العامة للمجلس على أن قضية حماية الأطفال تعد من التحديات الاجتماعية والأمنية في دولة الإمارات والعالم أجمع .

وقالت في كلمة لها أمام الملتقى إن الأطفال يعتبرون في مقدمة اهتمامات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وكل أم وأب وأسرة والمجتمع كله وتشغل بالنا جميعا، مشيرة إلى أن المجلس الأعلى للأمومة والطفولة أولى هذه القضية حيزا كبيرا وقام بمبادرات ومجهودات مشتركة مع جهات محلية وعالمية لتحقيق اعلى مستوى حماية للأطفال في الإمارات بمختلف جنسياتهم وعقائدهم من خلال تشريعات مثل قانون «وديمة» الذي يحمي الطفل ويرعى حقوقه، إضافة إلى مبادرات قام بها المجلس مثل برنامج الوقاية من التنمر الذي حقق نجاحا باهرا فتم تعميمه على جميع مدارس الدولة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وخصصت ” أم الإمارات ” سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك جائزة للفائزين والمتميزين الذين اسهموا في إنجاح هذا البرنامج وتم توزيع هذه الجوائز أثناء الاحتفال الثاني بيوم الطفل الإماراتي الذي أقيم في 15 مارس من العام الحالي.

وأشارت الريم الفلاسي إلى أنه على الرغم من تجربة دولة الإمارات القصيرة في هذا المجال إلا إنها حققت مكانة عالمية وأصبحت مصدرا لثقة المجتمع الدولي في هذا الإطار ولدى المجلس الاعلى للامومة والطفولة شراكات أساسية واستراتيجية مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة/ اليونيسيف / مثل “برنامج أول الف يوم ” و شارك المجلس بخبراته دولا رائدة في هذا المجال مثل السويد ووجد استحسانا كبيرا لتجربته كما ان لديه الكثير من المبادرات العالمية مثل مبادرة الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون ” كل إمراه وكل طفل ” وشارك بخطط ومقترحات لتوفير الحقوق الأساسية للأم والطفل في البيئات المتضررة من الكوارث والحروب حول العالم . وغيرها من برامج ومبادرات.

وأكدت أن المجلس الاعلى للامومة والطفولة تلقى دعوة من المبادرة العالمية لوضع حد للعنف ضد الاطفال للمشاركة في هذه المبادرة كاول دولة عربية تنضم الى هذه الشراكة العالمية وهو ما يؤكد انها من الدول الرائدة التي تعمل في اطار النظم والخطط الوطنية لانهاء العنف ضد الاطفال وهو ما يتماشى مع الاهداف والمبادئ المحددة في خطة التنمية لعام 2030 لحماية الاطفال والنساء لهذه الشراكة العالمية والذي يعد إنجازا جديدا لدولة الإمارات، والتي تهدف الى تشجيع الحكومات ووكالات الأمم المتحدة والمجتمع المدني والقطاع الخاص والباحثين والدوائر العلمية على العمل معا لتعزيز الإرادة السياسية، وإيجاد الحلول، وتعزيز التعاون لمنع العنف ضد الأطفال”.

وقالت إن اختيار الامارات لهذه المبادرة العالمية لم يات من فراغ بل جاء بعد جهود كبيرة للمجلس الاعلى للامومة والطفولة في حماية الطفولة ورعايتها ومشاركته في المؤتمرات الدولية التي ترعى الطفولة وتضع الاسس والقوانين التي تحميهم من العنف ومن هذه المؤتمرات مؤتمر ستوكهولم الذي عقد في شهر فبراير من العام الماضي الذي ناقش الاسس الكفيلة بحماية الاطفال من العنف .

كما جاء هذا الاختيار بعد زيارات استقصائية للمنطقة قامت بها الدكتورة سوزان باسيل المدير المؤسس للمبادرة العالمية لانهاء العنف ضد الاطفال حيث وجدت ان دولة الامارات مؤهلة لتكون عضوا في هذه المبادرة نظرا للقوانين التي تحمي الطفولة والسياسات الحكومية المرنة تجاه هذه الشريحة من المجتمع وكذلك الاهتمام المجتمعي بهم اشد اهتمام .

وأكدت الريم الفلاسي ان المجلس الاعلى للامومة والطفولة يواكب الأوضاع الحالية للأطفال ولديه وعى بالتقنيات التكنلوجية الحديثة التي أصبحت ملاذا لأطفال اليوم، و يحاول الاستفادة القصوى من الجوانب المفيدة لهذه التكنلوجيا، في كثير من برامج التوعية للأطفال وتعريفهم بحقوقهم، وقام بعقد عدد من الندوات حول مشكلة إدمان الأطفال على الهواتف والأجهزة الذكية والمخاطر الكبيرة التي يتعرض لها الاطفال من هذا الاستخدام غير الواعي لأثاره الكبيرة عليهم وعلى أسرهم.

وأشارت إلى أن هناك مشروعا توعويا آخر قام به المجلس بعنوان ” الطفل الرقمي” وقد اظهر المشروع قدرة الأطفال على الاستفادة من التطبيقات الرقمية عندما يجدون التوجيه الصحيح، كما ان لدى كثير من الأسر المام كبير بالمفاهيم الصحيحة في رعاية الأطفال وتربيتهم لذلك فإن برامج المجلس الاعلى للامومة والطفولة التوعوية تجد حماسا كبيرا لدى كل الأسر وهناك استعداد كبير من الأمهات والإباء لاكتساب طرق جديدة ومواكبة لرعاية الأطفال .

وقد عقدت ورشة عمل حول الملتقى كان هدفها معرفة النتائج المرجوة والالية المتبعة في تطوير سياسة الحماية وفقا لدليل مكتب رئاسة مجلس الوزراء لعام 2013 والتعامل مع قضايا الاساءة للاطفال والاطار التحليلي بالاضافة الى افضل الممارسات المتبعة في الدول الرائدة فيما يخص موضوع الاساءة بالاطفال وفقا للاطار التحليلي الذي تم تحديده.

كما استهدفت الورشة نتائج دراسة الوضع الحالي فيما يخص موضوع سياسة الحماية والترتيبات والتحديات الحالية والفجوات التي تم تحديدها من خلال مقارنة نتائج دراسة الوضع الحالي ومراجعة الممارسات الرائدة ومناقشة الفجوات مع الحضور لجمع اراءهم والحصول على موافقتهم عليها والمبادرات المقترحة للتعامل مع الفجوات التي تم تحديدها بالاضافة الى مناقشة المبادرات المقترحة لجمع اراء الحضور وملاحظتهم عليها وتقييمها والحصول على موافقتهم عليها .

*** مشاركة الاطفال في انشطة رياضية : يحرص المجلس الاعلى للامومة والطفولة علىة تنظيم الانشطة الرياضية التي يهتم بها الاطفال، فقد نظمت في شهر يونيو نشاطا تدريبيا على كرة القدم للاطفال الايتام بالتعاون مع هيئة الهلال الاحمر الإماراتي ومواصلات الامارات بابوظبي .

وقالت الريم الفلاسي الامينة العامة للمجلس ان الفرحة عمت الاطفال الذين مارسوا النشاط الرياضي الذي وفره لهم المجلس الاعلى للامومة والطفولة كما وفر لهم جميع متطلبات هذا النشاط من تغذية ومشروبات العصائر ومياه الشرب المعدنية والاسعافات الاولية ونقل واشراف كامل من وإلى المجلس مما اعطى بهجة وفرحا تمتع به الاطفال المشاركون .

وأوضحت ان عدد الاطفال المشاركين كان 120 طفلا بالاضافة الى 20 مشرفا ومشرفة وقد أدوا نشاطهم بكل طمأنينة وسعادة .. وفي نهاية هذا النشاط تم توزيع هدايا على الاطفال تحمل شعار /يوم الطفل الاماراتي/ وعدد من الكتيبات والملصقات التي على مائة فكرة من افكار الاطفال وحقوقهم.

المتطوع الصغير : أعلن المجلس الأعلى للأمومة والطفولة عن فتح باب الاشتراك في برنامجه التطوعي بعنوان “المتطوع الصغير” الذي يمتد إلى جميع الفئات العمرية ابتداء من 5 سنوات حتى 60 عاما.

ويهدف هذا البرنامج الذي وجهت به سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك إلى إشراك جميع الفئات العمرية من أبناء المجتمع في البرنامج وتنمية روح التطوع التي يتحلى بها أبناء الإمارات الذين يقدمون نموذجا مبتكرا ومميزا للعمل التطوعي والعطاء الإنساني على الصعيدين المحلي والعالمي ويستطيعون الوصول برسالتهم الإنسانية إلى الملايين من البشر تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية.

وتقول الامينة العامة للمجلس إن المجالات التي يرغب المتطوع العمل بها مفتوحة وتشمل التواصل الاجتماعي وتصميم الجرافيك وتصوير الفيديو والتصوير الفوتوغرافي بالإضافة إلى أنشطة متنوعة للكبار والصغار.

وقد دعا المجلس الأطفال الصغار والكبار من الفئات العمرية المحددة إلى الاشتراك في هذا البرنامج الهام الذي يهدف الى صقل قدرات ابناء المجتمع .. ولابناء الامارات باع طويل في مجال التطوع وكان برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع في خدمة الانسانية على الصعيدين المحلي والعالمي اكبر مثال لتطوع ابن الامارات حيث قدم أطباء الإمارات ما يزيد عن مليون ونصف مليون ساعة تطوع تحت شعار “كلنا امنا فاطمة” في نموذج مبتكر لتمكين المرأة في العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الانساني في شتى بقاع العالم انسجاما مع توجهات القيادة الحكيمة بان يكون عام 2019 عاما التسامح.

مركز السنع الاماراتي للاطفال : في اطار برامجه المتعددة اعلن المجلس الاعلى للامومة والطفولة ايضا عن انشاء مركز السنع الاماراتي للاطفال و فتح المجال امامهم للتسجيل في المركز والتدريب على فن اليولة وحضور ورش العمل عن السنع الاماراتي .

وقالت الريم عبدالله الفلاسي ان النجاح الباهر الذي حققه البرنامج الصيفي الذي اقامه في رأس الخيمة خلال شهر يوليو الماضي بعنوان / ماستر كلاس الصغار / وتم فيه تدريب الاطفال على فن اليولة والسنع الاماراتي اعطى دفعة قوية لانشاء هذا المركز لكي يتعرف الاطفال على تراث وطنهم بصورة اكثر .

وقد وجهت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بانشاء هذا المركز وكذلك باقامة الورش الصيفية لتعريف الاطفال بتراث وطنهم وذلك ضمن البرامج المكثفة التي ينفذها المجلس الاعلى للامومة والطفولة لفائدة الاطفال وامهاتهم خاصة في اوقات الاجازة الصيفية .

الاهتمام باصحاب الهمم : دأبت سمو أم الإمارات على الاهتمام باصحاب الهمم كونهم جزءا لا يتجزا من المجتمع ولذلك فقد رحبت وشجعت الالعاب الاولمبية التي استضافتها دولة الامارات هذا العام خاصة وان هذه الالعاب اظهرت قدرة اصحاب الهمم على التفاعل مع الالعاب بكفاءة كبيرة .

وقد شهدت سموها جزءا من هذه الالعاب كما استقبلت تيم شرايفر رئيس الاولمبياد الخاص الدولي وعائلته الذين شهدوا انطلاقة الالعاب الاولمبية عام في ابوظبي في الرابع عشر من مارس الحالي .

وقالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك إن هذه الالعاب حظيت باهتمام عالمي كبير حيث شاركت فيها اكثر من 190 دولة بنحو سبعة آلاف و500 مشارك إضافة الى 20 الف متطوع وشهدها ملايين الزوار .

كما نجحت هذه الالعاب في لفت انظار العالم الى امكانيات اصحاب الهمم الكبيرة الذين نستلهم منهم الإصرار وقوة الإرادة وروح التحدي.

وأشارت سمو الشيخة فاطمة إلى أن دولة الامارات لا تأل جهدا في رعاية هذه الفئة من المجتمع التي تعتبر جزءا لا يتجزأ منه وتقدم لها الدعم الكبير في جميع المناسبات من اجل ادماجها في المجتمع للمشاركة في مسيرة التنمية في البلاد، وقد حققت تقدما كبيرا في هذا المجال واصبح الكثير من هؤلاء يعملون في القطاعات الحكومية والخاصة ويمارسون اعمالهم بكل كفاءة ويحققون مثل الفئات الاخرى من اخوانهم النجاح في الاعمال التي تسند اليهم .

وفي هذا الاطار فقد وقع المجلس الاعلى للامومة والطفولة مذكرة تفاهم مع مؤسسة الاولمبياد الخاص الاماراتية للتعاون في إدماج الأطفال من أصحاب الهمم من عمر سنتين وحتى 7 سنوات في المجال الرياضي .

وجاء في المذكرة التي تضم سبعة مواد ان الطرفين اتفقا على تفعيل اختصاصات كل منهما في المجالات المشتركة وذلك بإدماج الأطفال من أصحاب الهمم من عمر سنتين وحتى 7 سنوات في المجال الرياضي وتشجيع أسرهم ومايتطلبه ذلك من تضافر للجهود المشتركة و توعية أسر هؤلاء الأطفال بأهمية الرياضة في حياتهم بما ينعكس على توعية مؤسسات الدولة الرسمية والخاصة والأهلية بضرورة تنمية هذه الفئة وإعدادها للاندماج في المجتمع كعنصر إيجابي وإبراز إنجازاتهم الرياضية في المحافل الوطنية، الدولية وتذليل التحديات التي تواجه مسيرتهم الحياتية.

ويتعاون الطرفان وفقا لهذه المذكرة في تبادل الخبرات في المجالات الرياضية المناسبة لأصحاب الهمم من عمر السنتين وحتى سبع سنوات.وفي مجال تدريب المتعاملين مع أصحاب الهمم سواء داخل الأسرة، أو المدارس والمعاهد الخاصة أو النوادي المختلفة لاكتشاف مواهب هذه الفئة والعمل على تنميتها في المجال الرياضي، والتعاون والتنسيق في تنظيم الأنشطة والبرامج التدريبية المشتركة وورش عمل توعية تهدف الى تدريب المتعاملين مع هذه الفئة بما فيها أسر أصحاب الهمم.

كما نصت المذكرة ةعلى تعاون الجانبين بدعم جمعية أمهات أصحاب الهمم.وابراز إنجازات الأطفال في المحافل الرياضية الوطنية، الإقليمية، الدولية.و إقامة المؤتمرات والاحتفالات الخاصة بتكريم هؤلاء الأطفال وأسرهم.

وعلى الصعيد العالمي : تسعى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الى النهوض بالاطفال في كل مكان ليس لطفل الامارات فقط وأنما للطفل فى كل مكان وان لا يصاب الاطفال بنيران حروب وصراعات لا ترحم براءتهم ولا ذنب لهم فى اندلاعها وترجو ان يحصل كل طفل فى العالم على حقه فى الرعاية الصحية الشاملة والتعليم الراقى وكذلك على حقه فى أن يعيش طفولته دون خوف أو قهر.

زيارات خارجية تستهدف دعم الامهات والاطفال في الخارج : في شهر ابريل الماضي قام وفد من المجلس الاعلى للامومة والطفولة بزيارة ناجحة لجزيرة سقطرى نظم خلالها عددا من الانشطة والمحاضرات التثقيفية والتوعوية لامهات واطفال الجزيرة .

وقالت الريم عبدالله الفلاسي الامينة العامة للمجلس الاعلى للامومة والطفولة ان الزيارة كانت ناجحة بامتياز بفضل التوجيهات السديدة لسمو أم الإمارات التي كانت تتابع زيارة الوفد والنجاح الذي حققه من خلال تنظيم محاضرات تثقيفية توعوية للامهات والاطفال نالت اعجاب الجميع واقبلن عليها باهتمام كبير .

وقام وفد المجلس الاعلى للامومة والطفولة الذي ضم فريقا طبيا من المستشفى الطبي الجديد في ابوظبي بزيارة اكثر من عشرة مناطق في جزيرة سقطرى التقى خلالها بالاهالي ونظم محاضرات تثقيفية توعوية للامهات والاطفال وتركزت معظمها على الجوانب الصحية الضرورية التي تستهدف صحة الام ما قبل وبعد الولادة.

واستمع اعضاء الفريق إلى الأمهات والاطفال هناك عن المستشفيات المقامة في الجزيرة والتخصصات الطبية المتعلقة بالام والطفل ومعرفة احتياجاتها خاصة مستشفى خليفة بن زايد آل نهيان الذي اقامته مؤسسة خليفة بن زايد ال نهيان للأعمال الإنسانية .

وقد اشاد اهالي سقطرى بالمساعدات القيمة التي تقدمها دولة الامارات العربية المتحدة للشعب اليمني الشقيق بصفة عامة ولجزيرة سقطرى خاصة وبدور سمو الشيخة فاطمة ” أم الإمارات ” في دعم الامهات والاطفال في الجزيرة .

تنظيم مبادرة انسانية لمساعدة اطفال اليمن : في اطار الدعم الذي يقدمه المجلس الاعلى للامومة والطفولة للاطفال اينما كانوا وجهت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بتنظيم مبادرة انسانية بجمع العاب لصالح اطفال اليمن.

وتأتي هذه المبادرة في عام التسامح الذي اعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وتحقق اهداف دولة الامارات العربية المتحدة في دعم التنمية البشرية المستدامة داخل الدولة وخارجها .

وقد نظم المجلس المبادرة التي تقوم على جمع الألعاب التي يتبرع بها الأطفال المقيمون في دولة الإمارات من خلال وضع صناديق خشبية في مراكز التسوق في جميع أنحاء الإمارات.

كما أطلق المجلس الاعلى للامومة والطفولة حملة لجمع القرطاسية والمستلزمات المدرسية لاطفال اليمن وذلك بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للعمل الانساني ، وقد وضعت الصناديق امام المراكز التجارية لجمع القرطاسية والمستلزمات المدرسية التي يتم التبرع بها .

وحققت المبادرة الانسانية بجمع الالعاب لاطفال اليمن نجاحا كبيرا شجع المجلس الاعلى على اطلاق حملة جمع القرطاسية لا سيما وان سمو أم الإمارات هي التي تبادر الى اطلاق مثل هذه الحملات الانسانية التي تحث الاطفال واولياء امورهم على تقديم ما بوسعهم لمساعدة اخوانهم اطفال اليمن والاخذ بيدهم نحو البدء بعام دراسي جيد لا يجدون فيه اية صعوبات في الحصول على مستلزماتهم المدرسية .

واعرب المجلس الاعلى للامومة والطفولة عن تقديره للتجاوب الكبير الذي ابداه اطفالنا مع هذه المبادرات الانسانية واولياء امورهم وكذلك هيئة الهلال الاحمر والمولات والمراكز التجارية ايضا التي تجاوبت مع هذه المبادرة حيث اقبل اطفال الامارات بنشاط وحيوية وبتشجيع من اولياء امورهم على التبرع بكثافة لشراء الالعاب والقرطاسية لاطفال اليمن .

وإثر هذه المبادرة فقد قام وفد من المجلس الاعلى للامومة والطفولة بزيارة الى سقطرى حيث وزع 11 طنا من الالعاب والقرطاسية على اطفال اليمن .

ولقيت هذه المبادرة ترحيبا كبيرا من اطفال اليمن مثمنين المساعدات القيمة التي تقدمها القيادة الحكيمة في دولة الامارات العربية المتحدة وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لابناء اليمن عامة ولاهالي جزيرة سقطرى خاصة .

وعبر اطفال الجزيرة عن فرحتهم الكبيرة بوجود الوفد الذي حمل اليهم هذه الالعاب والقرطاسية والتي قالوا انها جاءت في وقتها حيث بداية العام الدراسي الجديد والذي يفتقر الاهالي والاطفال لمثل هذه الادوات التي تعينهم على اكمال مسيرتهم التعليمية .

وقد استقبل الوفد عدد من الأطفال السقطريين وقدموا الورود للتعبير عن فرحتهم بوصول الوفد الإماراتي إلى جزيرة سقطرى.

كما استقبل الوفد في مطار سقطرى الدولي عدد من الاماراتيين المشرفين على الأعمال الخيرية في الجزيره حيث تم توزيع الهدايا والالعاب على اطفال سقطرى من اعضاء الوفد الممثل بالمجلس الاعلى للامومة والطفولة واعضاء المجلس الاستشاري للأطفال ومندوبين عن البرلمان العربي للطفل وذلك بهدف إدخال البهجة والسرور الى قلوب أطفال جزيرة سقطرى اليمنية .

وتصب المبادرتان الجديدتان بجمع العاب وقرطاسية لاطفال اليمن في تحقيق اهداف استراتيجية التنمية المستدامة 2030، كما تاتي في اطار الاستراتيجية العالمية لصحة المراة والطفل واليافع والتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة للمتضررين من العنف والصراع في المناطق المنكوبة من جراء الحروب والنزاعات.

وتقيم دولة الامارات العربية المتحدة مشاريع خيرية في جزيرة سقطرى حيث مستشفى الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان في الجزيرة الذي يقدم العلاج المجاني لابناء الجزيرة كما تقيم الدولة مراكز صحية اخرى وتساعد المدارس اليمنية هناك في اكمال مسيرتها التعليمية وتقيم مشاريع عمرانية ومساكن لاهالي الجزيرة .

– اهتمام الامارات بالطفولة العالمية : قدمت دولة الامارات مساعدات متعددة للطفولة سواء داخل الدولة او خارجها نظرا للاهتمام المتزايد بهذه الفئة الهامة من المجتمع ..

ومن المبادرات الانسانية تجاه الطفولة انشات الدولة “مركز زايد لأبحاث الأمراض النادرة لدى الأطفال” بلندن واصبح المركز الأول من نوعه في العالم المتخصص في أبحاث الأمراض النادرة لدى الأطفال بفضل منحة سخية قدمتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وقدرها 60 مليون جنيه استرليني في يوليو 2014.

وقد استقبل المركز قبل ايام اول دفعة من المرضى الاطفال .. ويعد مركز زايد للأبحاث مركزا للتميز بفضل خبرات الكوادر العاملة في مستشفى جريت أورموند ستريت وكلية لندن الجامعية وبفضل الإمكانات التي يتمتع بها المركز في معالجة الأمراض النادرة لدى الأطفال ويقدم المركز الخدمات العلاجية لآلاف المرضى من الأطفال من شتى أنحاء العالم”.

ويعكس هذا الالتزام بصحة الطفل والتي عبر عنها شعار المستشفى “الطفل أولا ودائما” رؤية المغفور له الشيخ زايد الذي حرص طوال حياته على المشاركة في كثير من المبادرات والأنشطة التعاونية لضمان صحة الأطفال وسلامتهم في كل مكان .

ويقدم مستشفى جريت أورموند ستريت العلاج لأطفال من أكثر من ثمانين دولة حول العالم لعلاجهم من الأمراض النادرة .. وتلقى نحو 1300 طفل من دولة الإمارات العلاج في المستشفى على مدى السنوات الخمس الماضية من مجموع أكثر من 255 ألف حالة يستقبلها المستشفى سنويا لعلاج الأطفال من مجموعة من أمراض القلب والأعصاب النادرة.

ويعد برنامج الشيخة فاطمة للتطوع اكبر برنامج انساني عالمي يقوم حاليا بعلاج الاطفال والنساء والمعوزين في العديد من دول اسيا وافرقيا ويقيم عيادات ومستشفيات متنقلة يعمل فيها اطباء وممرضون اماراتيون ومتطوعون من دول عديدة ، وقد عالج هذا البرنامج اكثر من مليون طفل مجانا في مصر وموريتانيا وتنزانيا واوغندا وباكستان وبنجلاديش .

وواصلت حملة العطاء لعلاج مليون طفل ومسن برامجها العلاجية والجراحية والوقائية محليا ودوليا تحت اطار تطوعي ومظلة انسانية برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك .

كما واصل الفريق الطبي والجراحي لحملة العطاء اجراء المزيد من عمليات القلب المفتوح في البوسنة وعدد من دول العالم حيث ارتفع عدد العمليات التي اجريت على الصعيد الخارجي الى 1070 عملية قلب مفتوح وعدد العمليات محليا الى 55 ضمن خطة استراتجية لاجراء 100 عملية محليا في الدولة للمقيمين من مختلف الجنسيات استفاد منها مرضى القلب من الفئات المعوزة ومحدودي الدخل.

وقد اعلنت العديد من الجهات ان دولة الامارات تعد مثالا للدول الداعمة للاطفال والتي ساهمت كثيرا في القضاء على شلل الاطفال في العالم .

وفي اطار تنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” بتقديم المساعدات الإنسانية والتنموية ودعم القطاع الصحي وتعزيز برامجه الوقائية بجمهورية باكستان الإسلامية وضمن مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة فقد تكللت مهام حملة الإمارات للتطعيم خلال عامي 2014 و2015 بالنجاح مع إعطاء 86 مليونا و582 ألفا و923 جرعة تطعيم لأطفال باكستان ضد شلل الأطفال.

وقد تمكنت دبي العطاء خلال 7 سنوات من مساعدة أكثر من 10 ملايين طفل من خلال 86 برنامجا ومشروعا وبمبلغ يصل إلى أكثر من 500 مليون درهم . حيث تركز المؤسسة على إزالة العوائق الكامنة التي تمنع الأطفال من ارتياد المدارس والتعلم وذلك من خلال تقديم مساعدات إنسانية مستدامة وذات أثر وقابلة للتوسع حيث تقوم دبي العطاء بتوفير التعليم الأساسي السليم للأطفال .

وتواجدت دولة الامارات وهيئاتها الخيرية والانسانية منذ الايام الاولى في الدول والمناطق التي تدفق اليها اللاجئون نتيجة الحروب والنزاعات خاصة اللاجئين السوريين وقدمت لهم المساعدات الانسانية الفورية وتبنت خططا وبرامج متقدمة لايصال المساعدات اليهم بمختلف اشكالها للتخفيف من الحرمان الذي عاناه اللاجئون بسبب الحروب والنزاعات خاصة المراة والطفل .

**** الإمارات تشارك في المؤتمرات الدولية الخاصة بالطفل : شاركت دولة الإمارات في المؤتمرات والاجتماعات الاقليمية والدولية الخاصة بالطفولة ودعمت مبادرة الامم المتحدة /كل امراة وكل طفل / ومنذ ان اوصت الجمعية العامة للأمم المتحدة في العام 1994 بأن تقيم جميع البلدان يوما عالميا للطفل يحتفل به بوصفه يوما للتآخي والتفاهم على النطاق العالمي بين الأطفال تشارك دولة الامارات المجتمع الدولي في هذا الاحتفال .

كما عملت الأمم المتحدة على وضع آليات لتعزيز حقوق الطفل في المجتمعات وزيادة الوعي بحقوقهم فيما يتعلق بأهمية حماية الأطفال حول العالم و أن دولة الإمارات تحتفل مع الدول الأخرى في هذا اليوم الخاص بالأطفال كدولة تدرك القيمة الحقيقية للأطفال ومفهوم الأسرة ودورها في تقدم المجتمعات ونمائها.

وأصبحت الامارات كما تقول الريم عبدالله الفلاسي الامينة العام للمجلس الاعلى للامومة والطفولة ممثلة في المجموعة الاستشارية العليا لكل إمرأة وكل طفل التابعة للامم المتحدة وأن دولة الإمارات العربية المتحدة باتت نموذجا عالميا يحتذى به في تقديم كافة السبل الكفيلة لرعاية النساء والاطفال مثل التعليم والحماية والرعاية الصحية للمساهمة في مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة المنشودة ليكونوا قادة المستقبل.

وأكدت الفلاسي خلال مشاركتها في الاجتماع الثاني للمجموعة الاستشارية العليا لكل إمرأة وطفل “معا لتحقيق أجندة 2030 الشراكة من أجل النساء والأطفال والمراهقين” الذي أقيم في مقر الأمم المتحدة بتنظيم من جمعية كل إمرأة وكل طفل أن الأمر “يتطلب العمل المشترك لتعزيز صحة النساء والأطفال والمراهقين في أي مكان في العالم” كما شاركت الدولة في إطلاق جلسات الحوار النقاشية “كل إمرأة كل طفل في أي مكان” التي نظمتها دولة الإمارات ومملكة النرويج في نيويورك ولقيت المبادرات التي قامت بها الدولة إشادة عالمية كبيرة .

ومن المبادرات التي قدمتها الدولة لدعم /كل امراة كل طفل/ استضافت أبوظبي الاجتماع التشاوري للخبراء في فبراير 2015 تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك .. وخلال الاجتماع التشاوري الأول للخبراء صاغ المشاركون في الحدث مسودة إعلان أبو ظبي والذي يمثل دعوة غير مسبوقة للعمل من أجل حماية النساء والأطفال والمراهقين وتأمين صحتهم في الأماكن المعرضة للمخاطر.

وقد اكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الالتزام التام بمساعدة ودعم الأمهات اللواتي بحاجة إلى الحصول على رعاية صحية جيدة يمكن أن تسهم في إنقاذ حياتهن وحياة أطفالهن أينما كانوا .. مشيرة إلى أن العالم شهد خلال الأعوام الـ/ 15 / الأخيرة عددا كبيرا من الحالات الإنسانية الخطيرة التي تجعلنا نعيد النظر في النهج المعتمد في المساعدة والتنمية .

ودعت سموها إلى ضرورة الاهتمام بصحة ورفاه الأطفال حديثي الولادة والأطفال واليافعين .. مضيفة أنها على يقين بأن تأمين الخدمات ذات الجودة في كل الحالات تجعلهم ينمون ويصبحون راشدين ويتمتعون بصحة جيدة.

وسارعت الامارات الى التجاوب مع الاعلان العالمي بشان القضاء على العنف ضد المراة والاساءة الى الاطفال كما انضمت الى اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة والاتفاقية الدولية بشأن عمل النساء ليلا والاتفاقية الدولية المعنية بالحد الأدنى لسن الاستخدام والاتفاقية الدولية بشأن مساواة العمال والعاملات في الأجر والاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وبروتوكولها الاختياري .- مل –

هل وجدت هذا مفيدا؟

نعم
لا
محايد
6 people found this helpful

ساهم بإثراء النقاش حول هذا المحتوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *