"أبوظبي للطفولة المبكر" تختتم أنشطتها الميدانية ضمن برنامج تكوين 2022

أبوظبي في 16 أكتوبر / وام / اختتمت هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة، أنشطتها الصيفية الميدانية والتفاعلية المخصصة للأطفال ضمن الموسم الثالث من برنامج تكوين 2022، الذي انطلقت أولى فعالياته في منتصف يوليو الماضي، في أبوظبي والعين والظفرة بالتزامن مع الإجازة الصيفية، وبالتعاون مع دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي ومجلس أبوظبي الرياضي وعدد من الشركاء.

وشارك أكثر من 4700 طفل في الأنشطة الرياضية والتعليمية والترفيهية التي تضمنها البرنامج، والذي تحرص الهيئة من خلاله على صقل مهارات الأطفال وتعزيز صحتهم البدنية والنفسية، وتشجيع ممارسات الرعاية الإيجابية للأطفال، لدعم نموهم وازدهارهم، فضلاً عن تعزيز دور الوالدين في دعم النمو الصحي لأطفالهم.

وشهدت أنشطة البرنامج تنظيم 101 ورشة مختلفة في مكتبة أبوظبي للأطفال، ومكتبة زايد المركزية، ومكتبة الوثبة، ومكتبة منتزه خليفة، ومكتبة حديقة الباهية، ومكتبة المرفأ، إلى جانب 3 ورش في رأس الخيمة وأم القيوين، شارك بها 3141 طفلٍ، تعرف خلالها الأطفال على العديد من المهارات من بينها التلوين باستخدام الحروف، والكتابة بخط الكاريكاتير، والرسم على الأكواب، ولغة الإشارة، والطبخ، وغيرها من الموضوعات المهمة لتنمية المهارات الاجتماعية والأساسية للأطفال، واستثمار أوقات الإجازة في تطوير قدراتهم وصقل مواهبهم.

ولتنمية مهارات التفكير الابتكاري والإبداع لدى الأطفال وتعزيز قدرتهم على حل المشكلات بطرق مبتكرة وغيرها من المهارات الأساسية التي تسهم في تهيئتهم لفهم ومواكبة علوم المستقبل، شارك أكثر من 230 طفلاً في دورة البرمجة للأطفال التي أقيمت ضمن البرنامج في أبوظبي والعين والظفرة، بالتعاون والتنسيق مع دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي.

كما أطلقت الهيئة سلسلة قصصية موجهة للأطفال باسم “ميرا” مصحوبة بجلسات قرائية ممتعة أدارتها الكاتبة الإماراتية باسمة المصباحي، اكتشف خلالها الأطفال مغامرات ميرا التي تتناول مجموعة من المواضيع المهمة للطفل مثل أضرار الشاشات، وأهمية التعاون والتعاطف مع الآخرين، وتعزيز الثقة بالنفس، والتشجيع على قضاء أوقات ممتعة مع الأسرة من خلال الأنشطة التفاعلية والتواصل المستمر، بهدف غرس أهم القيم الإنسانية عند الأطفال وتنمية خيالهم وذوقهم الأدبي، ودعم مهاراتهم اللغوية.

كما تضمن البرنامج إطلاق الموسم الثاني من سباق تحدي المرح للأطفال، بطول كيلو متر واحد، بالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض والعين مول والظنة مول في مدينة الرويس، شارك فيه 1286 طفلاً والذي جاء ضمن مجموعة من الأنشطة الصحية التي تم تنظيمها في إطار مبادرة “ود” العالمية لتنمية الطفولة المبكرة التابعة لهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة والتي تم إطلاقها العام الماضي.

كما عملت الهيئة بالتعاون مع هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي، على التنسيق مع أكاديمية التحدي لكرة القدم لإلحاق 119 طفلاً بالأكاديمية التي بدورها تهدف إلى خلق جيل صحي وسليم ومثقف ومدرْك وواعٍ، وتنمية العلاقات بين المشتركين، من خلال إيجاد بيئة تفاعلية ملائمة للطفل؛ تشجعه على التواصل والمشاركة والتعريف بالعادات والتقاليد والأصيلة، إضافة إلى تنمية المهارات وصقلها وتصعيد اللاعبين المتميزين للأندية الإماراتية مستقبلاً.

ونظمت الهيئة بالتعاون مع جامعة جورجتاون في أبوظبي ورش افتراضية عن التدخل المبكر، للتوعية بأهمية الاكتشاف المبكر لمشكلات النمو لدى الأطفال والخدمات التربوية والعلاجية والوقائية التي يمكن تقديمها للأطفال، والتعريف بأفضل الممارسات العلمية في هذا المجال، بهدف تطوير مهارات الوالدين وقدرتهم على تمكين أطفالهم من النمو والتعلم، إلى جانب عقد أربع ندوات افتراضية ضمن برنامج الوالدية الإيجابية الذي تنفذه الهيئة.

كما نفذت برنامجا تدريبيا بالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي لتدريب العاملين في المنشآت الرياضية حول متطلبات حماية الطفل داخل المرافق الرياضية، وبدأت مؤخراً، بتنفيذ مبادرة استثمار الوقت في عدد من المقاهي والمطاعم بإمارة أبوظبي لتشجيع الأسر على التواصل الإيجابي والفعال مع أطفالها، من خلال تشجيعهم على عدم الانشغال بهواتفهم أثناء تناول الوجبات العائلية.

وتحرص هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة على منح الأطفال أفضل رعاية في مرحلة الطفولة المبكرة بما يمكنهم من تحقيق أقصى درجات التطور والنمو السليم، وغرس المهارات اللازمة فيهم وإعدادهم للمستقبل.

عماد العلي/ أحمد جمال

هل وجدت هذا مفيدا؟

نعم
لا
محايد
3 people found this helpful

ساهم بإثراء النقاش حول هذا المحتوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *